أبحث عن وطـن لهذا الوطـن ...
وعـن زمـن لهذا الزمـن ...

  • مقابلاتي

  • بحث

  • أحدث المقالات

  • أحدث التعليقات

  • ميقات التاريخ

  • اصداراتي

  • تصنيفات

  • الأرشيف

  • مدونات أكون بها

  • زوار الموقع


  • الأقصاء الفكري بين مطرقة (المجتمع / النسق المضمر) وسندان(القوة) ..

    المرأة أنموذج ..

    اعتدت في دائرة عملي – العمل الأكاديمي – أن أجد الكثير من التناقضات الفكرية، وربما هذه من الأمور التي أضفت نكهة ظريفة على يومي العملي الذي يبدأ منذ الصباح إلى الساعة الثانية بعد منتصف الظهر .

    زميل يصرح بحقوق المرأة وعندما يأتي دور المرأة – الزميلة – في إحدى المؤتمرات، أو الندوات التي تجمعنا تجد أنواع غريبة من الإقصاء. ونادراً ما ي��ون هناك سبباً مقنعاً. غير مقولة (المجتمع) وليس هذا بتقدير للمجتمع بقدر ما هو نسقاً مضمراً ينز من عقول اعتادت الخوض لمجتمع وعادات وتقاليد بها الكثير مما يعيق .

    الطريف عندما يكون الطرف الآخر – الزميلة – تمتلك صوتاً خارج حدود الحرم الجامعي ويكون قوياً وفعالاً. هنا يأتي دور تفريع الشحنات السابقة عبر وسائل الإعلام بالكثير من اللمز والهمز، وكذلك عبر وسائل الانترنت الشخصية وهذا من أبسط الحقوق .

    جنون ((1))

    - دكتور، غبت سنين عن السعودية ورجعت

    - طيب؟

    - يعني .. في تغيير ؟

    - أقول : كيف الحال

    - !!!!!

    لماذا لا نؤمن أننا دون الأنثى لن نتقدم كثيراً ؟.. لماذا آدم يخشى من تقدم الأنثى ؟!!.. لماذا عنصر الفحولة المفرطة يتجاوز حدود المنزل ليصل لطاولة العمل وأجندة المعاملات ونطاق الوظيفة اليومية؟!!..

    جنون ((2))

    - دكتوره، أوراق الترشيح منكم ما جتنا إلى الآن

    - ترشيح وشو؟!

    - ترشيح ………………

    - يالله.. اليوم أخر يوم ولا جانا شيء. ليش كذا؟ !!

    - !!!!

    الكثير منا يؤمن أن المرأة جزء من المجتمع .. الكثير منا يؤمن أن “النساء شقائق الرجال”([1]).. الكثير منا يؤمن بضرورة عمل المرأة .. الكثير منا يؤمن بقيادة المرأة .. الكثير منا يؤمن بضرورة خوض المرأة مجالات جديدة تخدم المجتمع وتخدم المرأة نفسها من تخصصات طبية وعلمية .

    عندما نأتي للواقع الكثير يؤمن بجميع ما سبق وأكثر . لكن ….

    لكن …

    لكن …

    أن لا يشمل هذا والدته .. زوجته .. أخته .. أبنته .. وإن منح سلطة قوية. سيتجاوز المنع إلى عمته وخالته وبنات خالاته وعماته وخادمته، وكل أنثى يجتمع بها في ((آل)) التعريف التي تعبث بنا منذ سنين الجاهلية الثانية .

    أشاهد عن قرب بعض إخفاقات المرأة – مثلما أشاهد إخفاق الرجل – في نطاق العمل وغيره من المجالات التي أكون قريباً فيها من المرأة. هل نعيد هذا الإخفاق لعدم تفعيل دور المرأة بأحقية مطلقة كونها جزء من المجتمع، أم نعيد هذا الإخفاق لجزء مما ذكرت ولجزء أكبر لأصحاب الفحولة المفرطة الذين بتروا أحلام المرأة السعودية منذ بدايات هذا الكيان السعودي في النصف الثاني من القرن الثاني عشر هجري/ الثامن عشر ميلادي ؟.

    أعلم أن للمرأة حقوق كثيرة مهدورة وتطالب بها ومنها قضايا الطلاق التي تعاني منها لسنين طويلة في ما بعد الطلاق .. قضايا المحرم وملحقاته .. قضايا الزواج المبكر / العضل .. قضايا التعيين .. قضايا الضمان الاجتماعي / الإعانة ..، وكل هذا أهم من قضايا لن تخدم المرأة كقيادة المرأة والمشاركة في مجلس الشورى .

    قد يأتي الوقت الذي تؤدي به المرأة دوراً كمشاركة فعالة فقط إذا منحت الثقة أكثر من قبل مجتمعها . حقيقة الأمر أنني كجزء من المجتمع يجب علينا أن نتصالح مع هذا الجزء منا كي يصلح كامل جسدنا وفي ظل قرب الرجل منها .

    ــــــــــــــــــــــــــ

    *أما بعد :

    مع  التحية لكل أنثى.


    [1] ) حديث شريف. صحيح أخرجه الإمام أحمد، والترمذي، وأبو داود






    التعليقات:

    أضف تعليقاً | عدد التعليقات: (8)

    1. الغامديه قال:

      المرأه يـ ميقات في نظر السعودي هي جزء من العار / الشرف / الممنوع
      مع العلم بأنه لن يمس ذلك الممنوع / الشرف / العار أحد .. ولكن نظرة دونيه لها
      ولدورها الفعال .. خ��جن سعوديات نعم خرجن وشاركن و سافرن وتغربن ومنهن البرفسوره
      الدكتوره ، الطبيبه … الخ ولكن يبقين عدداً على الاصابع

      الاضطهاد ليس لأننا لم نقد سياره ، ولم نستطع مقارعة الرجال في الطريق العام ذهاباً
      وأياباً .. بل صوراً متعددة منه ..

      أنا .. وكـ مثال قريب ولم أختلقه على أحد .. حتى حصلت على طلاقي كان لابد لي من التنازل
      والعذاب و التألم والديون و و و و الكثير ولمدة سنة كامله حتى أحصل على حقي في الحرية والحياة ..
      وقس على ذلك كثيرات / قد يكون صوتي خرج اليوم وأستطعت الكتابة بمدونتك أو الحديث
      بصحيفة إلكترونية أو أي طريقة للتعبير فهناك الكثيرات غيري مازلن يقبعن تحت مطرقة الرجل
      و بالمصادفة اليوم قرأت خبر شابة تزوجت برجل خمسيني أقدمت على الانتحار و كتبت في وصيتها معتذرة لأهلها
      على ذلك .. مالذي دفعها إلى أنهاء اغلى ما تملك .. حياتها ؟؟

      النساء شقائق الرجال .. مقولة لا يراها السعودي تناسب مجتمعه وسيظل هو والحقيقة في خطان متوازيان لن يلتقيا ..

      شكرا لك ..

    2. الغامديه قال:

      في خطين متوازين لن يلتقيا .. عذراً للخطأ في لتركيب الجملة ، قد يهم وقد لايهم التحقق من صوابها لغوياً

    3. سكينة قال:

      تحية بحجم إعجابي بما قلته هنا ميقات (Y)
      تحيييية!

      أشعر بالبؤس نوعاً ما، في ظل ما أرى بأنه معاناة مقياساً بتجاربي الحياتية الضئيلة نسبةً إلى غيري.. لكن أظن بأن حرماني من الدراسة في المكان الذي أريده وحرماني من دخول سلك الصحافة وحرماني من التعبير عن نفسي بشفافية تامة وحرماني من الكثير من الأمور التي قد تكون بلهاء وساذجة في نظر غيري -في مجتمعنا بغض النظر عن أن هذه الأمور من البديهيات في أماكن أخرى- إلا أنها تشكّل أثراً كبيراً في شخصيتي وكوني سلبية وتراجُعية إن كان لي أن أقول.. المشكلة أنني أعرف (بلا بوك يا عقاب) ولكنني لا أعرف الحل أو أنني لم أجد السلام مع حياتي حتى الآن.

      (Y) = يد رافعة إبهامها وضامة بقية الأصابع.

    4. أهلاً..
      الغامدية ..

      المرأة على السمتوى العام في عقلية العربي قديما جزء من العار، وبعد أكثر من 1400 سنة، ورغم ما جاء به الإسلام من إحقاق مكانة المرأة إلى أن العقلية العربية لم تتغير بعض .

      اسف لما حدث لك أخت غامدية. لكن كما ذكرتي أنت جزء من مجتمع ربما هنالك – وهذا أكيد – كثيرات لم يحصلن على حرياتهن بعض إذا ما أعتبرنا أنك حصلتي على حريتك رغم ما خسرتيه من سنوات حياتك .

      صدقيني من أكثر ما أجده غريباً في هذا المجتمع حصول المرأة على طلاقها – عندما تريد – بطريقة بها الكثير من القسوة والعذاب والإنتقام .

      ترطيبة الرجل السعودي وكذلك الخليجي بصفة عامة تحتاج لإعادة قراءة من قبلها لما خلفه لنا القدوة الأولى محمد – صلى الله عليه وسلم لنعي أنفسنا ومن نقترن بهم أكثر ونتذكر معنى (( الإنسان )) .

      الشكر كل الشكر على مروركم من هنا. كونوا بخير وكونوا هنا من جديد إن شاء الله .

      دمتم..

    5. أهلاً..
      الغامدية ..

      تصويبك لما اسميته خطأ هو تصويب لصواب من واقع نظرتك لهذا المجتمع بما قستيه هنا في جملتك .

      دمتم..

    6. أهلاً..
      سكينه ..

      شكراً لكلماتك اللطيفة في شخصناالبسيط وشكرا لأن راق لك ما كتبت، وهذا من فضل الله وحده وعسى أن أكون قد وفقت .

      ما نؤمن به نحن على المستوى الفردي لا يهمن أحد غيرنا، ويجب أن لا يتدخل به غيرنا طالما أنه لا يتعارض مع غيرنا، وهذه هى الحرية نمارس ما نحب دون أن نتعرض لحريات الآخرين . لكن بما أنك في نطاق مجتمع كالسعودية فأن ما تؤمن به لاشك سوف يتعارق كع ثقافة مجتمع بأكمله لأنك أنثى .

      اعتقد لو أن ال��ارس والشاعر الكبير “نمر بن عدوان” حيا يرزق لحزن لك وأنت تقولي جملته الشهيرة. التي قالها ذات يوم عطفاً على حالة إنسانية جميلة من قبل أنثى هى زوجته.

      سكينه لعل القادم أفضل لك وللجميع إن شاء الله .

      الشكر كل الشكر على مروركم هنا. كونوا بخير ، وكونوا هنا من جديد إن شاء الله .

      دمتم..

    7. الكثير منا يؤمن بضرورة عمل المرأة .. الكثير منا يؤمن بقيادة المرأة

      !!!!

      تقول الكثير منا يؤمن ويؤمن
      لو تتكلم بس عن نفسك يكون احسن

      لو الكثير منكم يؤمن بالكلام اللي كتبته كان ماهذا وضعنا

      والا انتم يامن تؤمنون بس كلااااااااااام في كلاااااام

    8. أهلاً
      crazy in freedom ..

      أقول ما أؤمن به فقط، وأنبذ ما أكفر به .

      حاولي أختي أن يكون ردك وتعليقك القادم أكثر قربا لآداب الحوار .

      الشكر كل الشكر .

      دمتم..

    أكتب تعليق

    .