أبحث عن وطـن لهذا الوطـن ...
وعـن زمـن لهذا الزمـن ...

  • مقابلاتي

  • بحث

  • أحدث المقالات

  • أحدث التعليقات

  • ميقات التاريخ

  • اصداراتي

  • تصنيفات

  • الأرشيف

  • مدونات أكون بها

  • زوار الموقع

  • ثقافة تويتر : حرية التعبير أو مسؤولية التعبير

    29 August

         ثقافة تويتر على العالم أضحت متأصلة في العقلية العالمية وقد خصتها الدراسات الغربية بالكثير من الكتب، وكذلك كان له طابعه المختلف في العربي. أقول ذلك من خلال تواجدي به قبل عيشي في أمريكا وبعد عيشي فيها حيث أختلفت عليّ العقليتين ولست في مجال لمقارنةً ولا أحد الذين سوف يتمون بني جلدتهم لأجل بلاد العام سام. إلا ثمة إختلاف. من ناحية سوء إستخدامه لتصفية الحسابات والفضائحية العلنية وهي بالمناسبة متواجدة في العالم الغربي لكنها عند العرب تكاد تكون هي الطاغية.

         تويتر في العالم العربي لم يخرج عن :

    • تصفية الحسابات بين الأحزاب والفرق الدينية والثقافية من أخوان وجامية وسرورية ومتشددين ووسطية ومنفتحين وليبرالية وعلمانية ملاحدة، وكل فريق يروّج لبضاعته بأٍسى الوسائل لدرجة الضرب تحت الحزام باسم الرب والدين والإنفتاح والعلم.

     

    • كذلك يخبرنا العصفور الصغير أن جميع العرب خصوصًا (الخليجين الخلجيات) فجأة أصبحوا جميعم شعراء وحكام وفلاسفة وأصحاب منطق!! وليس هذا تقليلًآ من شأنهم فإحالة العقلية إلى (140) حرف جعلت الكل يريد أن يصبح حكيم وبلينا بنتاج هؤلاء فيما بعد.

     

    • تعرية تويتر للعقلية العربية التي ماتزال محافظة في نسقها المضمر على جاهليتها العنصرية وهذا جلي الملامح في النقاشات والردود.

     

    • أخيرًا الخاصية العظمى التي منحها الطائر الصغير هو أنه جعل الناس (تُنفّس) عما بداخلها وتتحدث بحرية ضد ما يلابسها من ظلم وإضطهاد ومصادرة للحرية في الوقت الذي جبن الكثير عن قول الحق وهو يزين صفحته باسمه الخاص.

     

         ناقش الكتاب أثر تويتر في تغير عقلية المجتمع وتشريح عناصره بين التابع والمتبوع، ويعتبر الفصل الأول والثاني هي خلاصة تعريف تويتر لمن أراد الإختصار وزبدة الكتاب. لكن ما بعد ذلك ينهج الدكتور الغدامي – وهو عزيز عندي ومقرب وأحبه – في عملية من الإسهاب في تمجيد ذاته الأخلاقية من خلال فصول مثل (المكشوفة الكاشفة) و(تغريدات الرهط) وغيرها من العناوين التي قام هو كذلك بتصفية حسابه مع خصوم له في الوسط الثقافي لن يهتم لها أحد خارج حدود السعودية وبما حتى الوسط الثقافي في الخليج لن يعنيه أمرها وأقصد بذلك مشكلته في الطرح مع قضايا جابه بها المتحررين أمثال (محمد بن عبد اللطيف آل الشيخ)، والطرف الآخر جماعة رجل دين (أحمد بن راشد بن سعيد) الأولى يحتمي بإرث ديني سياسي كان فعالًا في قيام الكيان السعودي الأول (1744م)، والثاني يتحدث من ثقافة لغوية دينية سلطوية، ويقع الغذامي بفكره وطرحه في الوسط لينقل لنا فعاليات معركة كلامية غايتها تصفية حسابات قديمة تعيدنا إلى عهد الحداثة منذ الثمانينات والصحوة مرورًا بالليبرالية والتحولات التي مرت بها السعودية.

         من أجمل ما في الكتاب مناقشة الغدامي لـ(الرهطوية) وظاهرة الميل والإصطفاف في خانة من تؤيد فكره علي حق وعلى باطل، وهي فائدة علمية لا تعني فقط بتويتر بل بالمجتمع العربي بأكمله وتستحق القراءة.

         وأخيرًا في الصفحات الأخيرة يناقش الكتاب (أخلاقيات تويتر) وفق مايؤمن به الدكتور الغذامي وهو أمر أعجبني جدًا في كيفية التعامل مع هذا الموقع.






    .