أبحث عن وطـن لهذا الوطـن ...
وعـن زمـن لهذا الزمـن ...

  • مقابلاتي

  • بحث

  • أحدث المقالات

  • أحدث التعليقات

  • ميقات التاريخ

  • اصداراتي

  • تصنيفات

  • الأرشيف

  • مدونات أكون بها

  • زوار الموقع

  • مهد الإسلام/ البحث عن الهوية الحجازية ..

    هو من الكتب المغضوب عليها  . يتحدث عن ((نـقـد)) تاريخ الدور السعودي الثالث المعروف باسم المملكة العربية السعودية ( تأسست 1319هـ = 1902م ) ، وإن كنت أرى قيام العهد السعـودي يفضل ذكره من تاريخ الدور الأول ( 1157هـ = 1744م ) ، وما الدور الثاني والدور الثالث الحالي إلا امتداد لم كان وهى نقطة اختلفت فيها مع بعض أساتذتي / مؤرخي الدولة .

    هذا الكتاب البارز فيه عدة نقاط :

    ·        مؤلفة سعودية .. من أصول يمنية ، وهى ابنة أحـد رجال الدولة ( الوزير احمد زكي يماني ) . عـرفت بأحاديثها عـن الإصلاح ، وكتاباتها من خلال الإنترنت …. ” أول امرأة سعودية تحصل على الدكتوراه من جامعة أكسفورد الأمريكية , حيث أجرت بحثها عن مهد الإسـلام  . درسـت في كـلية برن بجـامعة بنسلفـانيا، وعملت كأستاذة في كل من جامعة الملك عبد العزيز في جدة ، وكـلية الدراسات الشرقـية ، والأفـريقية في جـامعـة لندن …… الخ ”  نـقلاً عن تصنيف قامت به ( الأربيان بيزنس) .

    ·        غادرت البلاد السعودية،وتعمل حالياً في المعهد الملكي للعلاقات الدولية بلندن .

    ·        بكاء المؤلفة على الهوية الحجازية – كما ترى –  وضياعها ، وطمسها من قبل حكومة المملكة العربية السعودية .

    ·        الرغبة الملحة من خلال سياق الكتابة في عودة الصوفية للحجاز . كما كانت قبل الحكم السعودي للحجاز ، وبدعة المولد النبوي (وكلنا نرفض ذلك) .

    ·        خطأ المؤلفة عندما اعـتمدت في كـتابها على رواية على لسان امرأة اسمه فاطمة كـبيرة في السن ماتت فـيما بعـد عـن عمر الـ(104) ، وأنا كـباحـث تاريـخي  لا أستطيع الاعـتماد عـلى رواية اجهل حـقيقة مصدرها . إلا ان الكـتب وثق لبعض الكتب المشهورة لدينا في الحجاز والغير مغضوب عليها .

    ·        استطاع  الكـتاب . أن يجلب كتابات كثيرة ضده . كـان أبرزهـا كما قرأت كتاب : (( هَويتنا ومغالطات مي يماني  )) ، وهـو كـتاب صـدر مقارباً لتاريخ صدور كتاب الدكـتورة مي . عـام 2005 م ، وهـو للبروفسور (( سعـد بن عـبد العزيز الراشد)) . جاء الكتاب في (95) صفحة . من القطع المتوسط، . عرض المؤلف الكـتابَ لـكـي يكـون رداً ، وتـوضــيحاً عـن مغالطات – كما يرى هـو- الباحـثة السعـودية ( مـي أحمد زكي يماني)،وكان الكتاب الأخير ضعيف البناء لم يوفق المؤلف فيه  عند القراءة ، ولم يقوم بعملية ” عـرض الكتاب “  إلا في (15) صفحة فقط .

    فهرس

    الكـتـاب مُقسَم إلــى : ( 9 ) فـصـول ، وخـلاصة ، وملحـقين ، وتوثـيـق جميل للمراجع والمصادر والفهارس العامة ،وهو عبارة عن رسالة بحث للدكتورة ، ثم طبع ككتاب في إخراج نهائي لهذا العمل . الممنوع سعودياً . وأظنه سيبقى كذلك .

    لا تحاول الكتابة أن تقول لنا من خلال الكتاب أنها معارضة للحكم السعودي  -  ولا أنا بعالم غيب واطلع على ما في الصدور -؛ بل غاضبة على طمس الهوية الحجازية من آثار ، ومعالم ، ومولد نبوي ، وإرث من عادات وتقاليد ولباس .

     

    ·        النسخة الـعـربـيـة : مهد الإسلام … البحث عن الهوية الحجـازية ، نـاشر : دار الساقي ،  ط ( 1 ) ، 2005م ، ترجمة غـادة حيدر ، ص (239) . التصنيف التاريخ سياسي / مجتمعات .

    ·        النسخة الإنجليزية : مهد الإسلام  … الحجاز والسعي نحـو هوية عـربية  ، ص ( 226 ) ، ط ( 1 ) ،2004م ، الناشر: أي بي تاوس- لندن .

     

    *أما بعد :

    كتاب رائع ، ورائحة جميلة من الحجاز القديم . أحقت فيه الكثير من الحقائق ، وذكرت فيه بعض المبالغات . والعنصرية التي لا يريدها ولم يعرفها شعب الحجاز كغيرهم .



    نُشر في ميقات الكتاب



    التعليقات:

    أضف تعليقاً | عدد التعليقات: (28)

    1. غانم قال:

      أخي ميقات كل عام وأنت بخير وتقبل الله طاعتك.
      تقديم جميل للكتاب.
      ولكن لدي اقتراح.. بما أنك متخصص بالتاريخ، فلما لا تنقد ماجاء بالكتاب على أساس دراسة “بسيطة” حديثة، تقوم بها بنفسك، فتؤكد ما وجدت بالكتاب وعلى أرض الواقع، وتنفي مالم تجد؟
      كما أنه بودي أن أستفسر عن تلك الهوية الحجازية التي تم “تغييبها” هل هي فقط تتعلق بالعلاقات الاجتماعية…أم أنها تمتد إلى مجموعة من القيم التي تشكل أساس لصورة المملكة الخارجية فيما يتعلق بالمجالات السياسية وااقتصادية والإعلامية؟؟ وشكرًا لك.

    2. ميقات الراجحي قال:

      أهلاً ..
      أخي / غانم ..
      كل عام وأنت بخير
      وتقبل الله مناو منك انه مجيب الدعاء .

      الكتاب خطير جداً في مضمونه ، ولا أعتقد أن سيسمح به يوماً من الايام في الدخول للسعودية ، وبما أن الكتاب تم الرد عليه بكتاب آخر . كان من المفترض أن يكون الكتاب متواجد للجميع حتى يرى الناس كلا الطرفين . لكن ربما منعاً للبلبة تمك رفض الكتاب.

      لكن أفكر جدياً في عمل دراسة مصغّرة بعنوان :
      الهوية الحجازية/الهوية النجدية .

      رغم أن الكثير يرفض مثل هذه المسميات بحجة العنصرية، ولا يدرون
      أن الموضوع مجرد بحث في الماضي لمعرفة لماذا هو هكذا الحاضر .
      بل أنك شتجد الردود في مثل هذه الموضوع كلها ضرب على وتر الوطنية .
      هذا إذا لم تجد احدهم يذكرني بأغنية محمد عبده التي كتبها غازي القصيبي :

      نعم نحن الحجاز ونحن نجد
      هنا مجدٌ لنا ، وهناك مجد

      حتى لو أنني اتممت الدراسة سأعتبر من قبل البعض مجرد عنصري، وربماأعتبرت من مناهضي كتاب مهد الإسلام .

      ودمتم ..

    3. Mashael.M قال:

      إمممممم الهوية يجب أن تكون حاضره في النفوس دون أن تتمثل كحاجز بيننا وبين الآخرين المختلفين عنا , أعتقد أن الهوية لا تطمس بفعل فاعل هي نتيجة عوامل كثيرة مع مرور الزمن يحدث التغير يعني حتى الهوية الحجازية التي تريدها هي نتاج تبدلات زمنية مديدة , إذا كانت تقصد المظاهر الإجتماعيه و غيرها !

      إما إذا كانت تقصد شيء آخر فما عندي رأي :)

      بما أنه المسألة هي الأعتماد على كبار السن في الرواية إذاً سأكتب على لسان جدتي ( أطال الله في عمرها ) ذات الـ 107 عام كما يقولون :)

    4. ميقات الراجحي قال:

      أهلاً ..
      سيدتي / مشاعل ..

      الهوية حاضرة في النفوس على طول -ان شاء الله – لكن هذا مايمنع
      كذلك الاحتفاظ بها كسجل وإرث تاريخي يجب الحفاظ عليه .

      الحديث عن العادات والتقاليد والمظاهر الاجتماعية عادات زواج لبس اكلات اجتماعات مناسبات طريقة الفرح والحزن والمواساة لا تنسي ان الحجاز مختاف في كل شئ ومميز في كل شئ من برستيك وبروتكول اجتماعي .

      بالمناسبة استثمري ذاكرة جدتك ماشاء الله عليها عن ايام زمان .

      ودمتم ..

    5. أ/ هتان الصيادي قال:

      السلام عليكم…

      أشكر لك قرأتك المميز للكتاب وكاتبته…

      ويا ليت يصفى الجو بيني وبين هذه الكتب لأدرك جمالها وما تحمله من علم…

      ودمتم،،،

    6. ميقات الراجحي قال:

      أهلاً..
      عزيزي هتان

      وأنا بدوري أشكر لك هذا المرور
      وأتمنى زوال الغمة بينك وبين الكتاب

      ودمتم ..

    7. نواف البيضاني قال:

      أعتقد أن مي يماني لا تمثل الحجاز في شيء فكتابها ردة فعل حاقدة نعرف ما تنبع عنه … ثم أستغرب من باحثة أوكسفوردية تتناول الحجاز و تتنكر لدورة أهل الحجاز الأصليين – قبائل الحجاز الفعلية – و تتحد عن الحجاز و كأن أهله الأسر التي وفدت من مجاورين و طالبي الرزق و طالبي العلم من مختلف العرقيات الفارسية والهنديو الجاوية و غيرها من العوائل العربية المتحضرةشامية ومغربية و مصرية وغيرها .. أنا لا أقول هذا تعبا ضدهم فهم قبل كل شيء إخواننا في الدين وفي الجيرة .. و لكن لابد من احقاق الحق فأهل الحجاز هم قبائله العربية القحة التي نرى كل يوم أحد الشعوبيين يتقيأ كلاما ضد قبائل الحجاز بحجة أنهم بدو و كأن البداوة سبة و عندما تخوف الفاروق رضي الله عنه على الحجاز من الحميراء ، فهو ببعد نظره توقع أن يحدث ما حدث و ها هي مي يماني تدعي الهوية الحجازية وتدافع عن ضلالات الصوفية المنحرفة بدعوى الحرية..
      عموما أهل الحجاز أحق بالدفاع عنه وهم من بذلوا أرواحهم و دمائهم دفاعا عنه لا تلك الباحثة التي تفتقر إلى الحيادية و الإنصاف و التي تعيش في بلاد أوكسفورد و تطبعت بطباعهم و تريد أن تصيغ لنا هوية حجازية جديدة ..!! هويتنا لازلنا نحتفظ بها بأصالتها و عراقتها .. ولا نحتاج مي و لا مزيد غي..

    8. (( ميقات الراجحي)) قال:

      أهلاً..
      أخي / نواف البيضاني

      من الطبيعي ان أي كاتب لا يمثل اقليمه بقدر تمثيله لوجهة نظره الشخصية لا غير سواء كانت نظرة إيجابية أو سلبية .

      الكثير اختلف معها في قضيو ذكرها لعدد القبائل الحجازية ، وهذا رأي خاطئ فالحجاز يعبق بقبائل العرب المعروفة ، مثل هذا الرأي ربما أخذه من مؤرخين ثقات وعلماء نسّابه .

      قضية الأسر المتواجدة في الحجاز هو أصبحوا جزء من ثقافة الحجاز ، وهى من المواضيع الحساسة لدى اقليم الحجاز .

      أشكر لك هذا المرور

      دمت ..

    9. محمد قال:

      مما ذكر اعلاه عن هذا الكتاب المطبوع في لندن
      ارى انه تكريس للعنصرية لتمرير مصالح شخصية باسم الدين كالصوفية مثلا
      تحياتي

    10. (( ميقات الراجحي)) قال:

      أهلاً..
      أخ / محمد

      جهل الدكتور بالكثير من قضايا الدين ، وحبها للهوية الحجازية جعلها تبكي على عهد جميل ؛ للأسف من ضمنه ما ذكرت كالصوفبة مثلاً لا أعادها الله – رغم قلة وجودها حينها – .

      أشكر لك هذا المرور كن هنا وكن بخير إن شاء الله

      دمت ..

    11. FahadOnline قال:

      والله أتفق معها بصراحة … فعلا الهوية الحجازية ضاعت هذه الأيام
      وبعدين يا أخي قبل لا تدعي على الصوفية وتتمنى عدم عودتها إعلم من هم حقا وكيف كان زمنهم خاصة في جدة حيث كان اغلب أهلها حسنيون وحسينيون وجعفريون كما ذكر إبن بطوطة.
      لا أريد النقاش ولكنها دعوى لك أنت بأن تكتشف بنفسك من كانو وماكان أثرهم في المجتمع تلك الفترة وكيف كان الحجاز لا يعاني من التشدد والكره الطائفي والمذهبي والقبلي كما نرى هذه الأيام وأترك لك حرية التفكير من أين أتتنا العدوى.

    12. (( ميقات الراجحي)) قال:

      أهلاً..
      FahadOnline ..

      لا أنكر أن الهوية الحجازية ضاعت وطمست . حتى لا تطغى على أي هوية أخرى سعودية . حيت لم يكن يراد لها السيطرة .

      صدقني أخي لا أدعي العلم – لا سمح الله – إنما أعي كل كلمة أقولها ، وأعرف الصوفية كطريقة جميلة في الزهد والتقشف إنما تحولت إلى شركيات مثلما الحاصل الآن في المغرب العربي والسودان وغيرها ، ثم أنا أعلم بالحسنيون والحسينيون وأنا حد أحفادهم . ليس هم بمنزهين .

      جميل ما ذكرت في التعليق في جزئيته الأخيرة مما كان عليه الحجاز من بعد عن الطائفية والدليل أن الصلاة كمان تقام في الحرم بالمذاهب الأربعة في وقت الصلاة . ولا كره ولا حقد ولا فتن . ولست ضد هذا مطلقاً أنا ضد التصوف الذي تحول إلى تغيير مخيف .

      عزيزي فهد أنا باحث تاريخي – لا تأخذها غروراً مني – في التاريخ وهتم بالمذاهب والفرق في الاديان ابتدا من الجزيرة العربية .

      الشكر كل الشكر على أول مرور لك هنا . كن بخير وعافية ، وكن هنا مرة أخرى إن شاء الله .

      دمتم..

    13. اممم ما عندي خلفية عن هالشي بس من خلال الكلام عنها تجسد في مخيلتي شكل اخر لها :)

    14. إن لكل كائن من البهائم مايشبهه من البشر في طباعه فمن يجتر الماضي الى حاضره كالغربان تحوم حول الجيف
      إننا والحمدلله اليوم بأحسن حال ولكن يجب علينا أن نسعى لإصلاحات سياسية واجتماعية واقتصادية يجب أن يستبدل النظام الشمولي بنظام المؤسسات المدنية وأن تكون المؤسسة (القضائية والافتائية) مستقلة حتى لايفلت أحد بذنبه فيكون الكل تحت المسائلة والمحاسبة بشفافية عالية (إن الولائات في بلدنامشتته إما لمذهب أوفئة أوعرق والطبقية راسخة)فمتى ماتجاوزنا هذا كله إكتمل لنا نعيم الدنيا

      وكل شئ بإرادة الله  

    15. أحمد قال:

      لا أدري لماذا لا يتقبل النجديون أي نقد موجه إلى دولتهم .. وما الفوبيا من كل نقد سوى اعتراف ضمني بالفشل والتستر على الحقيقة المخجلة .. فلكي نعرف ما يجري في الحاضر علينا أولا أن نبحث في الماضي .. ففيه نجد الدقائق التي أفضت إلى الوضع الراهن، فيما الناس لا يلقون لها بالا .. إن الإغضاء عن الحقيقة، هو تدليس محض.. الحجاز بسبب انفتاحها على العالم كان من الطبيعي امتيازها عن نجد (المنغلقة والمتقوقعة على ذاتها) بقبول التعددية المذهبية والفكرية بل وحتى السياسية، فالمعلوم أنه كانت في الحجاز -قبل الاحتلال- أحزاب سياسية، وصحف وكتاب وأدباء في الوقت الذي كانت فيه نجد لا تعرف غير حياة البادية (وليس هذا تشنيعا) .. ولنتصور فقط لو أن الحجاز استمرت تحكم ذاتها، فإلام ستصبح ؟. لا ريب أن الأمور كانت ستختلف بشكل هائل. ما زلتم نريدون غصب الحجاز على الذوبان في نجد، وهذا أمر غير ممكن، فللحجاز ثقافة وبيئة وأنماط وطرائق عيش وتفكير مخالفة لمثيلتها في نجد، إن ما بين المنطقتين من تنافر يجعلني أؤمن أن الانفصال النتيجة الحتمية لهذه النزوة التي لن تستمر طويلا .. وللمعلومية -لبعض العنصريين القبائليين الذين علقوا على الموضوع-، أنا قبلي لكيلا تقولون أني -من طروش البحر- الذين يكرهون القبليين. ولكن لا يعني ذلك أفضلية لي -ذكرت هذا للرد على المشاركين- على إخوتي الحجازيين بكل أطيافهم وألوانهم فهم جزء من الثقافة والبيئة واللهجة والعادات والتنوع والوطن وكل ما هو جميل في الحجاز. والذي طمسته أيدي الوهابيين المهووسين القاصرين حضاريا والذين أنشئونا في بيئة مشوهة، ودين مشوه، وعادات مشوهة، حتى ازدوجنا وغدت حياتنا ألما في ألم .. ولسوف يأتي اليوم الذي ينتشر فيه هذا الفكر، -ليس كيفا ومزاجا- ولكن عند استنفاد النظام القبائلي البغيض لكل أسلحته المادية، عندئذ سيعمّ هذا الفكر، ويتبناه أبناء الحجاز ….
      أحبك يا وطني الصغير .. وأسأل الله أن تتحرر من كل ظالم غاشم ..

    16. إنني كسائر العقلاء أرفض التقسيم ولكنني أقر الاندماج والتنوع المتكافيءولكل جزء من البلد الغالي إيجابياته أما السلبيات فمبدأها الجهل فلنعلم أبنائنا جيدا ليرتقوا
      ويتجاوزوا مرحلة المناطقية وسلبياتهاولا تنس أخي الحبيب أن ألله قدر جلب ثروة الشرقية ونجد لينعم بها أهل مكةو المدينة إستجابة لنبييه الكريمين محمد وإبراهيم عليما الصلاة والسلام(……وارزقهم من الثمرات لعلهم يشكرون)فالحجاز لايصلح أن يكون بلدامنفصلا فثروته ضئيلة وماضيه لايخلوا من بعض الذكريات الجميلة ولكنه في الغالب محزن ولاشك أنه اليوم بانضمامه لنجدوالمناطق الأخرى أفضل منه في الماضي بمراحل عديدة (دينيا واجتماعيا واقتصاديا)إلا من بعض الاستئثار (ولن يكون نعيم بالدنيا دون شائبة)

      والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لايعلمون

    17. أحمد قال:

      عزيزي خالد .. ليس صحيحا بل وإنه من التزوير القول أن الحجاز محظوظة بنفط الجزيرة، فما لا تعرفه أو تعرفه -لا أدري- أن الحجاز كان يعتمد على مداخيل موسم الحج والعمرة … بالإضافة لحركة التجارة مع العالم الإسلامي والتي كانت نشيطة جدا .. وهذا وحده كافٍ لتوفير كافة احتياجات سكان الحجاز الأساسية بل وجعل مستوى الدخل عاليا .. وإذا علمنا أن هذا المورد المهم تم سلبه من أيدي الحجازيين وتألبت عليه أيدي الأسرة الحاكمة فهمنا كيف تم عزل الحجازيين اقتصاديا وسياسيا وثقافيا.. هذا أولا، ثانيا/ النفط مورد طبيعي، أي أنه هبة من الله، وهذه المادة هل تعتقد أنها مادة لا تستنفد ؟. وهل تعتقد أن العالم سيظل معتمدا عليها مدى الحياة ؟. الدراسات الأخيرة تخبر أن النفط سيستنفد خلال 40 عاما .. إذا كنت ممن يهتمون بالحاضر ولا يولي أهمية للماضي وللمستقبل ولا يرغب في استكشاف التاريخ فهذا شأنك، وإذا كنت مقتنعا أن الانفصالية دعوة تفرقة فهذا أيضا شيء مؤقت -لأن الوضع الاقتصادي هو الذي يسير عامة الناس- وبالتالي ما إن تحدث هزة اقتصادية كبرى -تؤثر على صاحب الرأي التوفيقي- حتى يصعد إلى السطح كل ما تم قمعه تحت أوهام الوحدة والاندماج -الدمج القسري المعتمد على الاحتلال- والأممية الإسلامية التي حشيت رؤوسنا بها في المدارس حتى جنت علينا وألغت المعنى الحقيقي للقومية الحجازية.. ماضي الحجاز إذا كنت تراه محزنا فهذا أمر يفجؤني حقيقة، فما قرأته في التاريخ وما استلهمته من الأجداد يقول غير ما تعتقد، فأين الماضي المحزن في التعدد المذهبي والثقافي والانفتاح على الآخر ؟ فأين الماضي المحزن والحجاز تزخر بالصحف والبعثات العلمية والكتاب وتتلمس طريقها إلى الديمقراطية بإنشاء الأحزاب ودعم الدستور وإنشاء المجلس النيابي ؟ أين المحزن والحجاز تقتفي خطى دولة ذات حضارة وعلاقة قوية بالحجاز مثل مصر ؟ أين المحزن يا أخي والحجاز تتلمس طريق النهضة فيما نجد ترزح تحت أثقال الجهل والبداوة والقبائلية ؟ إن تاريخ الدولة الإسلامية عامة أراه في جدلية البداوة-المدنية، فكلما سعت دولة إلى التحضر وتثبيت المدنية هلت موجة من الصحراء لتمحق كل شيء وتعيد المجتمع إلى مرحلة البداوة . عموما الزمن وحده كفيل بإثبات ما يعتقده كلانا .. تقبل محبتي

    18. أخي أحمد أتمنى أن يكون الواقع ورديا كما تقول والمسألة في حديثنا تدور حول النقاط التالية1-ثروة الحجاز- فلن يكون أصحابنا أكثر أمانةعليها من غيرهم سيستأثرون بها كما استأثر آخرون2- تاريخ الحجاز- فمنذ خروج الخلافة إلى الشام أخذت الحياة فيه بشتى أطوارها في التراجع وما كان أهل مصر واسطنبول بأحسن حال من أهل نجد
      واسمح لي ياصاحبي بهذا التسائل فهل يصح أن نعزل أنفسنا عن إخواننا من المسلمين ونقصيهم أليس من الواجب أن نكون سواسية شركاءفي السراء حتى نكون شركاء في الضراء أنا معك في مسألة أن رؤوسهم لايصح أن تكون فوق رؤوسنا ولكن هذه الحالة نتيجة حتمية لما كان عليه آبائنا في الحجاز من الشقاق حتى كانوا لقمة سهلة فهانوا وأنا لاأفتخر بماظيهم القريب ثم إن الملك بيد الله يؤتيه من يشاء وينزعه ممن يشاء

    19. أحمد قال:

      عزيزي خالد .. ضعف الحجاز كما ألمحت نتيجة منطقية، وسأخبرك لسبب بسيط جدا، المدينتان المقدستان مكة والمدينة ليستا كأي مدينة أخرى، إن ملايين الناس يعتبرونها ليس فقط قبلة المسلمين، وإنما يعتبرونها بشكل من الأشكال ملكا لهم، وبالتالي عانت الحجاز وقاسى أهلها من التدخلات الخارجية في شؤونها الداخلية، حتما ستظل الحجاز تفتح قلبها لجميع المسلمين من شتى الأعراق بغض النظر عن العلاقات السياسية، ولكن أليس الحجاز فيه بشر يسكنونه وهو وطنهم، أليس يحق لهذا الحجازي أن يشعر بوطنه مثل أي إنسان ؟ أليس الرسول صلى الله عليه وسلم كان يعتبر وطنه مكة ؟. صدقني ..إن الجميع يهدفون إلى التحكم في الحجاز والسيطرة عليه، بغض النظر عن جنسهم ولونهم ومذهبهم.. والمعيب برأيي أن يسكت أبناء الحجاز عن هذا الأمر، لا بد أن نشعر بان الحجاز وطننا الذي لا نسمح لأي كان مسلما أو غير مسلم التدخل في شئونه الداخلية، وأذكر بهذه المناسبة الكئيبة أن أحدهم في الصحف المصرية -قبل عدة سنوات- اقترح تداول الأماكن المقدسة بين المسلمين، انظر لأي حد بلغ به الأمر، إنه يدعو إلى جعلنا مستعمرة تتداولها الدول !!!!!. الحجاز للحجازيين وأبناء الحجاز أراهم أعراقا شتى، فمن أفريقيا ومن آسيا ومن مصر والشام وذوي الأصول التركية والعربية إلخ … هؤلاء الذين كونوا ثقافة وتقاليد الحجاز التي -لحسن الحظ- لم يمحقها الزمن. الحجاز كما تقول لم تكن في حال حسنة مع الأتراك، وهذا صحيح رغم مجافاة التاريخ، فالحجازيون بقيادة الشريف حسين قاموا بثورة عارمة على الأتراك، ونالوا الاستقلال. ولو أن الشريف حسين ترك أطماعه وأحلامه غير الواقعية لاستمرت الحجاز في خط التمدن والحضارة، ولكن كما قلت لك (جدلية البداوة-الحضارة) إذ سرعان ما هلت هجمة قبائلية من نجد محقت الحجاز وأرجعته إلى مرحلة البداوة في التفكير وفي السياسة وفي الاقتصاد وفي العمل وفي كل شيء. القصد أن كل المدنيات تبدأ متعثرة ولكن نستشف في خطواتها الاولى ما ستصير إليه بعد حين، وهكذا الحجاز كانت في طريق ممهد لتصير إلى دولة مدنية، ولكن للأسف. ولا ننسى أن ثمة خيانات عظمى عجلت بسقوط الحجاز، على أيدي أبنائها ممن كانت أطماعهم التجارية تطغى على وطنيتهم، فساهموا عن سابق إصرار وتعمد في دخول جيش الإهوان وتدمير الحجاز، إن المسألة أكبر من انفصال أو اندماج، أو أخوة إسلامية أو تشتت، فالدعوة الدينية الرائجة في الوقت الحالي -يقول ابن خلدون- لا تتم دون عصبية قومية، فما الدعاوى الدينية دون عصبيات قومية غير وهم كبير ، والحاضر يشهد على مدى تفرق المسلمين رغم تصديع رؤوسنا بالوحدة الدينية.. إنها يا أخي الكريم مسألة ((((حضارة)))) مجتمع إنساني يريد أن يكون حضارة (((مدنية)))، وفي الحديث الشريف (ثلاث من الكبائر منها التعرّب بعد الهجرة): أي العودة إلى البادية والسكن مع الأعراب، وكان المهاجرون يستعيذون بالله من التعرب.. وحاليا نرى كثيرا من مظاهره وسط مدننا للأسف -بسبب هجرات القبائل إلى الحواضر-.. فالإسلام عقيدة مرتبطة جوهريا بوضع حضاري متقدم وهو وضع التحضر، والإيمان الحقيقي الذي يتطلبه الإسلام لا يتطابق وحالة البداوة وما فيها من جفاء وغلظة.. فلا شك إذن أن التلميذ لا يقود الأستاذ، والابن لا يسوق الأب، والشحاذ لا يأمر العمدة، وكذلك فإن المدنية لا تحتكم إلى البداوة، وقد قال النبي الكريم عليه الصلاة والسلام “من بدا جفا” أتمنى ألا تخلط بين القصد التحليلي الاجتماعي وبين حصر المسألة في نعرات عرقية. دمت بود

    20. أخي العزيز أحمد الآن أنا أتفق معك فيما نتج عن حوارنا فمشكلة الحجاز منذ ألف سنة أن أمرائها ليس لديهم من الطموح ما يدفعهم لصنع وحدة حجازية واستقلالية بل هم دائما مرتبطون بقوى خارج الحجاز يستقوون بهم على مواطنيهم ولا يعنيهم من الأمر إلارضا الداعم الخارجي ولايعنيهم من قريب أوبعيد وضع المواطن الحجازي بل من مصلحتهم أن يكون المواطن ضعيفا أخي أحمد لقد كنا نعاني من صراع أمرائنا الذين جعلوا منا وقودا لإذكاء نار الحرب بينهم على السلطة وإقصاء بعضهم بعضا وأظن أنه قد بلغك من تاريخهم ماالله به عليم
      أخي أحمد الماضي القريب محزن محزن يؤلمني تذكره 0000

    21. أخي العزيز أحمد الآن أنا أتفق معك فيما نتج عن حوارنا فمشكلة الحجاز منذ ألف سنة أن أمرائه ليس لديهم من الطموح ما يدفعهم لصنع وحدة حجازية واستقلالية بل هم دائما مرتبطون بقوى خارج الحجاز يستقوون بهم على مواطنيهم ولا يعنيهم من الأمر إلارضا الداعم الخارجي ولايعنيهم من قريب أوبعيد وضع المواطن الحجازي بل من مصلحتهم أن يكون المواطن ضعيفا أخي أحمد لقد كنا نعاني من صراع أمرائنا الذين جعلوا منا وقودا لإذكاء نار الحرب بينهم على السلطة وإقصاء بعضهم بعضا وأظن أنه قد بلغك من تاريخهم ماالله به عليم
      أخي أحمد الماضي القريب محزن محزن يؤلمني تذكره 0000

    22. أحمد قال:

      أتفق معك أنه محزن ومبكٍ .. ولكن ما دمنا وعينا بفداحة ما جرى علينا وعلى وطننا، فالأحرى أن نعتبر من هذا الماضي، أن نرسخ في أذهاننا أن الحجاز للحجازيين وأن على أبناء الحجاز الانتماء للحجاز لا -كما قلت- للأطراف الخارجية، علينا أن نعي ونفهم أننا -مع اختلاف أعراقنا وتنوع مشاربنا- نشكل أمة منسجمة .. لها كامل الصفات الخاصة بأي أمة في العالم، من لغة وطريقة عيش وعادات وتقاليد وتاريخ وووووإلخ .. إن مما يدمي قلبي أن أرى الحجازي يستعر من أصله، بل ويسخر من نفسه قائلا أنه طرش بحر أو بقايا حجاج، أي كلام فارغ هذا !!!!! أي جهل بالتاريخ !!! كيف يزري على نفسه وهو وإنسان كامل الأهلية ومنتمٍ لحضارة الحجاز !!! من المعلوم أخي أن الأمم المتحضرة لا تعبأ ب(عبثية) نقاء العرق .. ولننظر حولنا لجميع الدول المتحضرة فلن تجد فيها هذه الفكرة الخبيثة التي حاربها الإسلام وسحقها النبي صلى الله عليه وسلم.. فهي فكرة تقف بالضد إزاء المدنية والحضارة.
      الحديث ذو شجون، والآلام الناتجة عنه أكثر من أن تحتمل .. ولكن بداية طريق التصحيح الوعي بالتاريخ وقراءته بتعمق . وهو للأسف ما نفتقده في شبيبتنا .. وأنا واثق أنه خلال السنوات القليلة المقبلة ومع دخولنا في عصر العولمة وانكشاف الحقائق وترسخ نظام المؤسسات المدنية والديمقراطية وحرية التعبير، سينهض مبدعو وشعراء ومفكروا الحجاز من غفوتهم للتعبير عن قضيتهم والإفصاح عن مشاعرهم المكبوتة -بفعل فاعل- وذلك بالسلاح الأمضى -القلم- وبالوسائل النظيفة الحضارية -الفنون-

      سعدت بحواري معك أخي . ووفقك الله لما يحبه ويرضاه

    23. أخي أحمد سعدت بالحديث معك -أستودعك بحفظ الله -عسى الله أن يهيء لنا من أمرنا رشدا

    24. شليويح بن مزنة قال:

      كل من يدعوا لإنفاصل الحجاز هو إنسان واهم …أحلام ” ثورة الكباين” …هذا ما نسمي الإنفاصل …مجموعة من المعزولين ثقافيا و إجتماعياعن الوسط القبلي البدوي الذي يحيط بهم يتداولون مواضيع أكبر من إستيعابهم على ضفاف ” كبائن أبحر” …
      وخاب من كانت ثورته تبدأ من الكبائن لتنتهي به في “قارب النجاة ” الذي جاء به إلى شواطى الحجاز حاجا …
      فهذة مي يماني بعد أن تشبعت بأموال البترول هي و أبوها …صاروا يتكلمون عن الهوية الحجازية!!!! …كما تقولون ( بعد ما شبع و أتكى قال ريحته مستكة ) ..
      ولكي نجاريكم في تفكيركم البائس ..فالواقع و التاريخ و المستقبل في صف “القبيلة ” الحجازية حرب عتيبة جهيتة سليم غامد زهران ثقيف بلى ..إلخ …حتى لو أراد الحجاز الإنفصال فقبائل الحجاز هي التى ستحكم الحجاز إلى أين سيذهب و من سيبقى و من (( سيذهب )) …وما جاء من خلف البحر سيعود إلى خلف “البحر “..عاجلاً أم آجلاً..
      فأحمدوا الله على العافية و أمسكوا مجنونكم “بنت زكي ” لا يجيكم إللى أجن منه “شيلويح بن غصاب ” ولا “صنيان بن طلق ” و أحمدوا الله على “بن سعود ” النجدى الحنفي الواهابي … الذي سمح “للشاة أن ترعى مع الذيب ” فأنتم معشر الإنفصاليين علمتم أم لا ..في وجهه …
      وهذه هى نكتة لا تسبرون أغوارها ..

    25. حسين العيلي قال:

      حكاية ان هناك طمس للهويه الحضاريه الحجازيه هذا فعلا موجود ولا يمكن انكاره وابسط دليل منع (الكتاب) موضوع النقاش
      الحجازي ياسيدي قبيلي او غير قبيلي محتقر في المجتمع للأسف
      لمجرد اختلاف اللهجه يسمونك لحجي لمجرد اختلاف العادات يسمونك حضري ماتعرف علوم الرجاجيل
      الحجاز ضم هذه العوائل والقبائل المختلفه وصهرها في بوتقه واحده وقبائل الحجاز ليس عندهم عنصريه ضد عوائله الكريمه بل ان كثير من تلك العوائل ترجع اصولها الى قبائل الحجاز سواء قديما او حديثا,بل هناك عوائل تحتفظ بشجرة انسابها لا تجدمثل ذلك عند غيرهم
      نحن من قبائل الحجاز ومع ذلك لنا انسباء وارحام واصهار واصدقاء وجيران وزملاء دراسه من تلك العوائل الكريمه..والله ما عرفت بعض كلمات العنصريه الا عندما انتقلت من الحجاز بحكم العمل رأيت كيف التحقير للحجازي قبيلي او غير قبيلي..واول مره اسمع كلمة طرش بحر او كلمة خضيري وحوطي ولحجي وزيدي …حسبنا الله
      والسبب في اعتقادي هو عندما تولت العوائل النجديه بعض المراكز التنفيذيه صبوا جام غضبهم على الحجاز واهله بل وصل الأمر الى تكفير الشيخ محمد علوي مالكي رحمه الله .وهذا يرجع الشعور بعقدة النقص فالحجاز بلد حضاري واهله اهل علم وثقافه لذلك عندما وحد الملك عبدالعزيز رحمه الله المملكه ككل استعان برجال الحجاز في تأسيس مؤسسات الدوله الحضاريه التي كان يعجز عن القيام بها غيرهم لغلبة الجهل عليهم وبعدهم عن الحضاره وميلهم الى البداوه…فلما تغير الحال وكثر العلم والمتعلمين سعوا اولئك القوم الى قلب ظهر المجن على اهل الحجاز ومحاولة طمس هويته بكل ابعادها واحلال الطابع البدوي على المجتمع وقد نجحوا في ذلك بقوة تنفذهم لبعض المراكز المؤثره والمسيطره على المجتمع السعودي ..فوجدت البعض من المتخاذلين للأسف يخفي انتماؤه للحجاز خوفا من ان يقصى او يحتقر …والإنتماء للحجاز فخر واي فخر ويكفي ان القياده الحكيمه تأتي اليه كل عام في الصيف وهذا يبين مدى حبهم للحجاز واهله ومدى اهمية هذه البقعه المباركه كف الله عنا من يريد بنا وبوطننا السوء والفتنه.

    26. إن انكروا المولد الميمون ذو سقم فشبهة القوم إن حققت تلبيس

      إن انكروه بتلبيس فلا عجب فسابق القوم لما رن ابليس

      نحتفل بمولدك حبيبي كما احتفلت ونسير على نهج إلى الممات اما هؤلاء الجفاة النفاة المسعدنين ارباب الاستعمار وخدام الديانة اليهودية الوهابية اللانجلوصهيوينة فينكروا الاحتفال لانهم ينكروا فضلك ياسيدي

      ارض الحجاز ستعود والبلاد سوف تطهر من رجس آل سعود

    27. إلى المسمى شليويح بن مزنة،، هؤلاء الذين أتوا بالقوارب كما تقول هم من بنوا الحجاز المتحضر، (المدينة، مكة، جدة،الطائف، ينبع)هم من أسسوا النهضة الأدبية،هم من ارتقوا بالفكر السياسي و الأدبي و كافة علوم الحياة، هم من درسوكم في المدارس، هم الأطباء الذين عالجوكم، هم من كانوا في مجلس الشورى و كانوا وزراء و علماء و مشايخ،هم الطيارين الذين قادوا بكم الطائرات لتخرجوا من جحوركم، هم المهندسين و المعماريين،، الخ الخ بعد كل هذا تقول أنهم يجب أن يعودوا أدبارهم؟؟ والله عيب و ألف عيب و هل جزاء الإحسان إلا الإحسان؟ مهما قلت أنا طرش بحر و أفتخر لأن جدي جاء لا لشيء غير حب الدين و حب الرسول ولم يكن هناك لا بترول و لا ما يحزنون، و هو من طور و بنى الحجاز، و سلامة أبناء القبائل ممن لا يحملون الفكر العنصري مثلك،، أما أنت و شاكلتك،، فاذهب إلى مزبلة التاريخ

    28. real psychic قال:

      معلومات جيدة جدا. محظوظ لي جئت عبر موقعك عن طريق الصدفة (ستمبليوبون).
      لدي كتاب ملحوظ في وقت لاحق!

      my web page :: real psychic http://realpsychicnow.biz

    أكتب تعليق على محمود ابن الحجاز

    .